الإدارة الصحية بأبو المطامير


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» للبيع والتنازل توكيلات عالمية لمستلزمات الأطفال والصيدليات
الثلاثاء أغسطس 26, 2014 1:26 am من طرف pharmaegco

» العصف الذهنى
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:39 pm من طرف raafat

» مهارات االاتصال
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:35 pm من طرف raafat

» عناصر الجودة وحقوق المريض ورسالة الوحدة
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:28 pm من طرف raafat

» ما هى الجودة
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:25 pm من طرف raafat

» دهانات لحروق الشمس !!!!!!!
الأربعاء يوليو 29, 2009 12:18 am من طرف raafat

» احذرى هذه الكلمات عندما تشترين ملابسك
الثلاثاء يوليو 28, 2009 11:24 pm من طرف raafat

» برنامج تعليمي ( حديقة الحروف )
السبت يونيو 06, 2009 10:57 am من طرف raafat

» برنامج ReadWrite Arabic لتعليم الأطفال الكلمات والحروف بالصوت والصورة
السبت يونيو 06, 2009 10:40 am من طرف raafat

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 تقييم مخاطر مزاولة مهنه التحاليل الطبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raafat
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى



مُساهمةموضوع: تقييم مخاطر مزاولة مهنه التحاليل الطبية   الخميس مارس 26, 2009 10:12 pm

المقدمة


الأهداف الرئيسية لأي نشاط طبي مهني مثل التحاليل أو التمريض العام أو التمريض التخصصي أو الإسعاف أو غيرها

من المهن الطبية في برنامج الرعاية الصحية وقاية وعلاج البشر .

لأن العنصر البشري هو الهدف والوسيلة في أي برنامج من برامج التنمية فتنمية القوي العاملة البشرية تتطلب المحافظة

على صحتها لأن الصحة هي أثمن شيء ، وبدونها لا يمكن للقوي العاملة البشرية من مواكبة أي عملية إنتاجية أو

خدمية . ونظراً لما يتكبده مزاولي الأنشطة الصحية أو المهن الطبية من مخاطر أثناء مزاولتهم لأي مهنة طبية إنسانية من

خلال تعرضهم للأمراض المعدية المنقولة من المرضى أو التسمم بالمواد الكيميايئة أو الإشعاعية أو الدوايئة التي يتعاملون

معها يومياً أو الإصابة بالأمراض التنفسية أو الأورام التي يتعرضون لها خلال استنشاقهم لمواد وغازات منبعثة من

المحيط في بيئة العمل .

وفي دراستنا هذه رأينا من خلال تقييم المخاطر المهنية للعاملين في مجال التحاليل الطبية ومصادرها وتأثيرها على صحة

المهنيين (جدول 1) ، هو معرفة حجم مشاكل ومخاطر مزاولة هذه المهنة والتي تمثل أحد أهم المهن التشخيصية وتتطلب

تطبيقات مباشرة على عينات المرضى وكشف الأمراض والتحقق من وجودها .

إن جودة وضمان نتائج هذه التحاليل الطبية يتطلب بيئة معملية خالية من المخاطر والمشاكل وعلى هذا الأساس أهتم العالم

من حولنا في إدخال وإرساء مفاهيم الحماية والسلامة المهنية والطب الوقائي والإصحاح البيئي.

وبما أننا بصدد تقيم المخاطر المهنية لمزاولي مهنة التحاليل الطبية ، يجدر بنا التطرق إلى قانون المسئولة الطبية الذي

يلزم المهني بتعويض المريض في حالة حدوث خطر أو إصابته بقلق ومشاكل نفسيه واجتماعية نتيجة التحاليل الطبية

التي تجرى له وفي المقابل لا يلزم المريض أو المؤسسة تعويض المهني المتعرض لإصابة أو عدوي من المرضى أثناء تأديته لعمله .......

ولا نستطيع أن نقدر عدد المهنيين العاملين في مجال التحاليل الطبية

أهداف الدراسة


أهداف الدراسة


تسليط الضوء حول المخاطر المهنية أثناء مزاولة المهن الطبية وخصوصاً التحاليل الطبية .

معرفة معلومات العاملين في مجال التحاليل الطبية حول السلامة المهنية بالمختبرات الطبية لتقييم السلامة المهنية بها .

التعريف بمخاطر المهنة ونسبة الإصابات أثناء العمل و دور نقابة المهن الطبية المساعدة .


طريقة وتصميم الدراسة


تعتمد الدراسة الإحصائية لتقييم مخاطر مزاولة مهنة التحاليل الطبية على:-

توزيع استبيانات على حوالى200 مزاول لمهنة التحاليل الطبية بمعامل الإدارة من مشرفي معامل وفنيين التحاليل

الطبية .

إحصاء للحالات المصابة بأمراض مهنية عن طريق المعلومات التي يقدمها مشرفي أقسام المعامل وعن طريق الأرشيف

بنقابة المهن الطبية المساعدة


تصميم الدراسة


الدراسة تأخذ طابع الشكل الحالى باعتبار أن هذه المشلكة واقعية ويتم التعامل معها بشكل مباشر ويومي .

ملء الاستبيانات في نفس الوقت واستلامها لسهولة وسلاسة أسلوب أسئلة الاستبيان التي اشتلمت على معلومات عامة

ومعلومات مهنية .

المعلومات العامة مثل العمر – الخبرة – المؤهل - التخصص ..... الخ .

المعلومات المهنية مثل معلومات حول السلامة المهنية – المخاطر المهنية وأنواعها – عدد مرات التعرض لها ...... ألخ


جدول 1 يوضح المهن الطبية ومصادر المخاطر المهنية وتأثيراتها على صحة المهنيين .



نتائج الدراسة والمناقشة



ففي الولايات المتحدة وفي دراسة أجريت على 8 ملايين من العاملين في الرعاية الصحية بالمستشفيات والمرافق

الصحية ، يأتي العاملون في المختبرات الطبية ثاني الترتيب بعد عناصر التمريض في التعرض للإصابة بوخز الإبر

وتعرضوا بنسبة 20 % لإصابات وخز الإبر أو الشرائح أو الزجاجيات سنوياً بمختبرات التحاليل الطبية ونسبة الأنات

55 % من العاملين في المختبرات الطبية .


وأن وخز الإبر شكل نسبة 40 % ويأتي ترتيبه قبل الإجهاد والتعب في أداء العمل ويشكلان معاً 60 % من المخاطر المباشرة أما المخاطر غير المباشرة والتي تنعكس أثارها كحساسية على الجلد أو الجهاز التنفسي أو العيون فقد شكلت 40 % توزعت حسب الترتيب 20 % حساسية الجلد ، 10 % حساسية العيون أو أثارها كالتهابات فيروسيه ، 10 % التهاب الكبد الفيروسي بنوعيه أو فيروس مضخم الخلايا أو الحصبة الألمانية أو الإيدز .

ومن خلال نتائج دراستنا والتي توجد بها اختلافات ملحوظة في طريقة التعرف على المخاطر المهنية ونسبتها إي أنها تتساوي مع بعض الدراسات في مخاطر وخز الإبر والشرائح والمستلزمات الطيبة والإصابة بفيروسات التهاب الكبد وغيرها ، إلا أن هنالك بعض المخاطر والتي صنفت بأنها مخاطر تأثيرها مباشر لم تأخذ بجدية من قبل المهنيين أثناء ملء الاستبيان وهي التعرض للأذي من قبل المرض أو ذويهم وهذا يرجع إلى أن المواطنين المترددين على مختبرات القطاع العام يطالبون بخدمات أفضل وأسرع بدون معرفة أو وعي بالخدمات في التحاليل الطبية ونوعيتها وتوقيتها وتشخيصها ويعتبرون ذلك حق من حقوقهم .

وعلى هذا الأساس كان هناك وجود تنوع في مصادر المخاطر المهنية منها المباشر وغير المباشر و تم تصنيف مصادر الخطورة إما مباشرة مثل الإجهاد في العمل أو القطاع الخاص أو وخز الإبر أو التعرض للأذي أو تلوت اليدين بالمواد وسوائل بيولوجية لمرضى مصابون بأمراض معدية أو غير مباشرة مثل ظهور أمراض أو التهاب الكبد بعد فترة وأحياناً سنوات واضطرابات النوم والقلق والمشاكل الأسرية مثل تربية الأطفال لدي النساء العاملات التي تظهر مخاطرها المهنية على مستوي أداء الأمهات ويجعلهن عرضة للإصابة خلال سرحانهن أثناء العمل أو ظهور أمراض الحساسية في الجهاز التنفسي أو الجلد أو العيون بعد فترة وأحياناً بعد ترك العمل.

حيث وجدنا أن المخاطر المباشرة شكلت 60 % وباقي النسبة 40 % كانت من المخاطر الغير مباشرة والتي يظهر تأثيرها بعدة فترة من الإصابة وقد شكلت 30 % من المخاطر الغير مباشرة مثل عدم التخصصية في مجال المختبرات الطبية وعدم دراسة مناهج المواد الأساسية مثل علم الدم ومصارف الدم لدي العديد من العاملين في مجال المختبرات الطبية والتي يتطلب مزاوليها التعرف على السلامة المهنية ومخاطر مزاولة مهن المختبرات الطيبة والتعامل مع أهم السوائل البيولوجية وهو الدم.

ألاستنتاج :

دراستنا أثبتت أن مزاولة الأنشطة الطبية بشكل عام ومزاولة مهنة التحاليل الطبية بشكل خاص من المهن الخطرة وذات الطابع المؤذي لمزاوليها بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر .

فبالشكل المباشر تكون مصادر خطورتها واضحة مثل وخز الإبر والمستلزمات الزجاجية بالمختبرات الطبية أو تلوث اليدين بسوائل بيولوجية مثل البول أو الدم لأناس مصابون بأمراض معدية أو الإجهاد في العمل لساعات طويلة تصل أحياناً إلى 24 ساعة منها 12 ساعة ليلية أما الإصابة بشكل غير مباشر تكمن في وجود أسباب تحدث الإصابات بعد فترة تمتد أحياناً إلى شهور وسنوات مثل حساسية اليدين والعينيين والجهاز التنفسي أو إصابة أعضاء في الجسم بالتهابات فيروسية مثل الكبد وكذلك هنالك جوانب نفسية ومهنية تخصصية تحدث الإصابة بهذه المخاطر بعد فترة مثل قلة الخبرة وعدم ألتخصصيه وذلك لعدم المعرفة بهذه المخاطر لعدم دراستها في مناهج بعض الذي يزاولن المهنة . أما القلق وخاصة لدي عناصر الإناث وهي ( 60 % ) من حالات الدراسة يتمثل في قلقهم وسرحانهن أثناء تأدية عملهن في شئون متابعة حملهن أو رضاعة أو تربية أطفالهن بالإضافة لالتزاماتهن المنزلية مما يسبب لهن الأرق واضطرابات أثناء نومهن .

إضافة لهذه المخاطر هنالك مخاطر أخرى تدخل في تجهيز المختبرات الطبية والتي تفتقر لوجود أبسط مقومات السلامة المهنية سواء في مختبراتنا أو في مخازنها . وهذا أتضح من خلال وجود نسبة كبيرة من المهنيين تؤكد ذلك .

مما يضع احتمالية إصابة العاملين في مجال التحاليل الطيبة واردة أي وقت وهذا يضعنا أمام إشارة استفهام واستنتاج بأن هذه المخاطر يمكن تفاديها في حالة وجود إدارة طبية جيدة توفر سبل السلامة المهنية من تخزين للمواد الكيميائية الخطرة وكيفية للتخلص من المواد المنتهية الصلاحية أو الغير صالحة أو المكتملة الاحتياج جزيئاً .

وتكون هذه الإدارة قادرة على تجهيز المختبرات وفق أسس السلامة مثل توفير الكابينات المخصصة لتحضير أطباق المزارع البكتيرية ومستلزمات التشغيل المتيخرة .......... وغيرها .

التوصيات

التعريف بالسلامة المهنية وأخطار مزاولة مهنة التحاليل الطبية وتأثيراتها على صحة المهنيين

دراسة البيئة المهنية المحيطة بمزاولي مهنة التحاليل الطبية لوضع طرق معالجة والحد من المخاطر المهنية .

تثقيف وتوعية وتأهيل وتدريب العناصر الطبية للحد من مخاطر مهنة التحاليل الطبية التي تأتي ناتجة عن عدوى المستشفيات والأمراض المتعلقة بها لأنها تعتبر سبب في زيادة معدل الوفيات بين مزاولي المهن الطبية وزيادة معاناتهم الصحية والاقتصادية على ألمدي البعيد ، فالتأمين الطبي على صحة مزاولي هذه المهن الطبية يعد حافز لهم ويحبذ إضافته ضمن لوائح وقوانين التأمين الطبي المعمول بها حالياً

حسن إدارة السلامة المهنية في المختبرات تساهم في تحسين الخدمات الطبية وهذا لا يتأتى إلا بوجود جهة إشرافية فنية والتي كانت موجودة لوقت قريب في مطلع التسعينيات وهي إدارة المختبرات الطبية ومصارف الدم والتي كان لها دور سابق في تأسيس وبناء وتجهز المختبرات وفق المواصفات العالمية وساهمت إلى حد ما في مراقبة وضمان جودة التحاليل الطبية .


Refernces:

Orji EO, et al., (2002). Occupational heath hazards among heath care workers in Nigerian maternity teaching hospital

Loewenson R. (1994). Occupational heath and safety in Zimbabwe, conference on Occupational health in Southern Africa.

Loewnson R. (1988). Labour Insecurity and heath social science and medicine. 27, 7, 733-741.

Furrk, ed. (1995) CRC handbook of laboratory safety, 4 th ed. London, CRC Press.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقييم مخاطر مزاولة مهنه التحاليل الطبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإدارة الصحية بأبو المطامير :: الجــــــودة :: مكافحة العدوى-
انتقل الى: