الإدارة الصحية بأبو المطامير


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» للبيع والتنازل توكيلات عالمية لمستلزمات الأطفال والصيدليات
الثلاثاء أغسطس 26, 2014 1:26 am من طرف pharmaegco

» العصف الذهنى
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:39 pm من طرف raafat

» مهارات االاتصال
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:35 pm من طرف raafat

» عناصر الجودة وحقوق المريض ورسالة الوحدة
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:28 pm من طرف raafat

» ما هى الجودة
الأربعاء فبراير 16, 2011 1:25 pm من طرف raafat

» دهانات لحروق الشمس !!!!!!!
الأربعاء يوليو 29, 2009 12:18 am من طرف raafat

» احذرى هذه الكلمات عندما تشترين ملابسك
الثلاثاء يوليو 28, 2009 11:24 pm من طرف raafat

» برنامج تعليمي ( حديقة الحروف )
السبت يونيو 06, 2009 10:57 am من طرف raafat

» برنامج ReadWrite Arabic لتعليم الأطفال الكلمات والحروف بالصوت والصورة
السبت يونيو 06, 2009 10:40 am من طرف raafat

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الإعجاز العلمي في السنّة النبوية المشرّفة(الأرضين السبع)..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raafat
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى



مُساهمةموضوع: الإعجاز العلمي في السنّة النبوية المشرّفة(الأرضين السبع)..   الإثنين مارس 30, 2009 8:04 pm


الإعجاز العلمي في السنّة النبوية المشرّفة



الأرضين السبع

يروى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أقواله:-
أولاً : "من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين" - أخرجه البخاري .
ثانياً : "من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين" - رواه البخاري .
ثالثاً : "من أخذ شيئاً من الأرض بغير حقه خسف به يوم القيامة إلى سبع ارضين"-رواه أحمد في مسنده .
رابعاً : "من اخذ شبرا من الأرض ظلما فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين" - رواه البخاري في صحيحه .
خامساً : "من ظلم من الأرض شيئا طوقه من سبع أرضين" - رواه البخاري ـ ورواه أحمد .
الأحاديث النبوية الشريفة في النهي عن الظلم كثيرة ،ولكن الأحاديث الخمسة المشار إليها أنفا تركز علي الأرضين السبع ، وقد حار الناس في فهم دلالة تلك الإشارة الكونية، وكثرت تساؤلاتهم :-
هل الأرضين السبع هي سبع كواكب منفصلة من مثل أرضنا لكل أرض منها سماؤها؟ خاصة وأن أعداد الكواكب في الجزء المدرك من السماء الدنيا كثيرة ، وقد بدأت البحوث الفلكية من اكتشاف أعداد منها علي الرغم من صعوبة ذلك ..
هل هي من كواكب المجموعة الشمسية كما كان يظن إلي عهد قريب قبل أن يصل عدد المكتشف منها إلي أحد عشر كوكباً ...
أم هي سبع نطق في أرضنا التي نحيا عليها يغلف الخارج منها الداخل فيها ، وتتطابق حول مركز واحد؟
والأحاديث النبوية الشريفة المشار إليها آنفا تؤيد التصور الأخير الذي أثبتته الدراسات الفيزيائية لتركيب الأرض الداخلي علي النحو التالي :-
لب الأرض الصلب
وهو عبارة عن نواة صلبة من الحديد ( 90% ) والنيكل ( 9 %) مع قليل من العناصر الخفيفة من مثل الكربون , والفوسفور ، والكبريت ، والسيليكون ، والأكسيجين ( 1%) ، وهو تركيب قريب من تركيب النيازك الحديدية مع زيادة واضحة في نسبة الحديد ، ويبلغ قطر هذه النواة حالياً حوالي ( 2402) كيلومتراً
وتقدر كثافتها بحوالي10 إلى 13.5 جرام للسنتيمتر المكعب وذلك لأن متوسط كثافة صخور القشرة الأرضية هو 2.7 إلى 3 جرام للسنتيمتر المكعب ومتوسط كثافة الأرض ككل هو 5.5 جرام للسنتيمتر المكعب .
نطاق لب الأرض السائل-الخارجي
وهو نطاق سائل تقريباً ، يحيط باللب الصلب ، وله نفس تركيبة الكيميائي تقريباً ولكنه في حالة انصهار ، ويقدر سمكه بحوالي ( 2275 ) كيلومتراً ، ويفصله عن اللب الصلب منطقة انتقالية شبه منصهرة يبلغ سمكها ( 450 ) كيلومترا تعتبر الجزء الأسفل من هذا النطاق الذي يمثل الأرض السادسة . ويكون كل من اللب الصلب والسائل حوالي 31% من كتلة الأرض .
النطاق الأسفل من وشاح الأرض-الوشاح السفلي
وهو نطاق صلب يحيط بلب الأرض السائل ، ويبلغ سمكه حوالي ( 2215 ) كيلومتراً ( من عمق 670 كم إلي عمق 2885 كم) ويفصله عن الوشاح الأوسط ( الذي يعلوه ) مستوي انقطاع للموجات الاهتزازية الناتجة عن الزلازل ، ويعتبر هذا النطاق الأرض الخامسة .
النطاق الأوسط من وشاح الأرض-الوشاح الأوسط
وهو نطاق صلب يبلغ سمكه حوالي (270) كيلومترا ويحدث من أعلى وأسفل مستويان من مستويات انقطاع الموجات الاهتزازية يقع أحدهما علي عمق ( 670 ) كيلومتراً ( ويفصله عن الوشاح الأسفل)، ويقع الآخر علي عمق ( 400 ) كيلومترا تحت سطح الأرض ، ويفصله عن الوشاح الأعلى ، ويمثل هذا النطاق الأرض الرابعة .
النطاق الأعلى من وشاح الأرض-الوشاح العلوي
وهو نطاق لدن ، شبه منصهر عالي الكثافة واللزوجة ، تبلغ نسبة الانصهار فيه حوالي (1%) ولذلك فإنه يعرف باسم نطاق الضعف الأرضي ، ويمتد بين عمق ( 65 إلى 120 ) كيلومترا ، وعمق ( 400 ) كيلومترا تحت سطح الأرض ، ولذلك يتراوح سمكه بين (335) و (380) كيلومترا ، ويعتبر هذا النطاق الأرض الثالثة .
النطاق السفلي من الغلاف الصخري للأرض
ويتراوح سمكه بين (40) ، (60) كيلومترا وبين أعماق (60 إلى 80 كيلومتراً) و (120) كيلومترا تحت سطح الأرض ،ويحده من أسفل الحد العلوي لنطاق الضعف الأرضي ،ومن أعلي خط انقطاع الموجات الاهتزازية المعروفة باسم ( الموهو ) ، ويمثل هذا النطاق الأرض الثانية .
النطاق العلوي من الغلاف الصخري للأرض-قشرة الأرض
ويتراوح سمكه بين ( 5 ، 8 ) كيلو مترات تحت قيعان البحر والمحيطات وبين ( 60 ، 80 ) كيلومترا في المتوسط تحت القارات، ويتكون غالباً من الصخور الجرانيتية المغطاة بسمك رقيق من التتابعات الرسوبية والتربة ، ويغلب علي تركيبها العناصر الخفيفة في كتل القارات ، والصخور القاعدية وفوق القاعدية وبعض الرسوبيات في قيعان البحار والمحيطات ، وتعتبر قشرة الأرض هي الأرض الأولي .
هذا التفسير يتطابق مع أحاديث المصطفى صلى الله عليه و سلم المذكورة في مطلع هذه الكلمة ، خاصة حينما يذكر التعبير المعجز ( خسف به يوم القيامة إلى سبع ارضين) مما يشير إلي تطابق تلك الأرضين حول مركز واحد ، ويدعمه قول الحق تبارك وتعالي في سورة إبراهيم عقب الآيات المحذورة من الظلم والتي أشرنا إليها في الأسطر السابقة يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ - إبراهيم:48
وقوله عزمن قائل في ختام سورة الطلاق اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً - الطلاق: 12
وقوله ( سبحانه وتعالي ) في سورة الملك الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ {3} ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِأً وَهُوَ حَسِيرٌ {4} -الملك : 3 ، 4 .
وطباقاً هنا معناها متطابقة حول مركز واحد ، يغلف الخارج منها الداخل فيها ، وليست طباقاً بمعني طبقات بعضها فوق بعض بهيئة افقية كما تصورها البعض من قبل ..
ورحم الله ألي قاعي الذي قال : طباقا أي ذات طباق ، بحيث يكون كل جزء منها مطابقا للجزء من الأخرى ، ولا يكون جزء منها خارجا عن ذلك ، وهي لا تكون كذلك إلا أن تكون الأرض كروية ، والسماء الدنيا محيطة بها إحاطة قشر البيضة من جميع الجوانب ، والسماء الثانية محيطة بالسماء الدنيا ، وهكذا إلى أن يكون العرش محيطاً بالكل ، والكرسي الذي هو أقربها بالنسبة إليها كحلقة في فلاة ، فما ظنك بما تحته وكل سماء من التي فوقها بهذه النسبة ،وقد قرر أهل الهيئة أنها كذلك وليس في الشرع ما يخالفه ، بل ظاهرة يوافقه .

المراجــــــــــــع
الإعجاز العلمي في السنة النبوية للدكتور : زغلول النجار-أستاذ علم الأرض و زميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم ..

جزاه الله وعلماء المسلمين جميعا خيراً و رزقه صحبة نبيه في الجنة

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإعجاز العلمي في السنّة النبوية المشرّفة(الأرضين السبع)..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإدارة الصحية بأبو المطامير :: اسلاميات :: رسولونا الكريم وسيرته العطرة-
انتقل الى: